عمل جدارية التطور للحيوانات تشرح نظرية التطور للكائنات الحية مختلفة الانواع

يسعى مركز بحوث ومتحف التاريخ الطبيعي العراقي/ جامعة بغداد الى التجدد والتطوير المستمر من ناحية اسلوب عرض المعروضات في قاعة المعروضات الرئيسية وقاعة المعروضات الثانوية، اضافة الى متابعة كل التطورات العلمية والفنية في متاحف العالم الحديثة ليواكب مركزنا هذا التقدم والتطوير، ومن احدث ما تم انجازه لهذا العام في مركز بحوث ومتحف التاريخ الطبيعي هو عمل جدارية التطور للحيوانات فكرة وأشراف السيد مدير المركز الاستاذ الدكتور رزاق شعلان عكل والاستاذ المتمرس الدكتور معتز عبد الستار الدباس وتنفيذ الفنانة التشكيلية المبدعة سندس جميل عودة من الشعبة الفنية في مركزنا.

استغرق العمل في هذه الجدارية ستة اشهر من العمل المتواصل، إذ كان لعمل الفنانة سندس جميل الحجاج بشكل متواصل وفعال لجعل هذه الجدارية تظهر بمظهر يليق بعلمية وجمال معروضات مركز بحوث و متحف التاريخ الطبيعي العراقي، يذكر أن الجدارية التي تشرح نظرية التطور للكائنات الحية مختلفة الانواع و عبر العصور الغابرة المختلفة، انقسمت الى عدة عصور تستند الى الاثار الجيولوجية والاحافير لتلك العصور وتلك الانواع من الحيوانات التي انقرض بعضها بسبب عدم مقدرتها من التكيف والتطور الذاتي في البيئات الجديدة التي تغيرت وتوالت عبر العصور التاريخية السحيقة، والبعض الاخر من هذه الكائنات الحية قد تطور بشكل ملحوظ ليواكب الحياة المستمرة من اجل الحفاظ على النوع وبالتالي بقائها الى يومنا هذا لكن بشكل مختلف عن اسلافها السابقة.

تعد العصور التي صورت في هذه الجدارية متسلسلة في تاريخها السحيق حسب السجلات والمصادر العلمية الرصينة التي تشير لهذه العصور الغابرة منها العصر الحجري والجوراسي والطباشيري …..الخ من العصور المتسلسلة حسب التاريخ القديم، وتناولت الجدارية العديد من انواع الكائنات الحية التي لا يزال قسم منها موجود في البيئة الى يومنا هذا مثل الطيور والزواحف والبرمائيات والاسماك واللبائن والنباتات وحتى الانسان.

تتقدم إدارة مركز بحوث ومتحف التاريخ الطبيعي العراقي بالشكر والثناء لجهود القائمين على انجاز هذه الجدارية الجديدة وخاصة الفنانة المبدعة سندس جميل عودة الحجاج والسيد عبد الرحمن السلوم والسيد علي محمود راضي والسيد جبار قاسم لجهودهم الرائعة في انجاز هذا العلمل الذي يعد الاول من نوعه، ليبقى مركز بحوث ومتحف التاريخ الطبيعي العراقي في الصدراة بالطروحات العلمية والفنية التي يقدمها خدمة للمجتمع العلمي والثقافي العراقي.