سفرة بحثية لمحافظتي النجف الأشرف و كربلاء المقدسة

يحرص مركز بحوث ومتحف التاريخ الطبيعي على تنفيذ السفرات الحقلية الموسمية المسحية والمجدولة ضمن التقويم السنوي والمصادق عليها من قبل الجامعة، لذا انطلق فريق بحثي من تدريسي المركز والذيتالف من السيد مدير المركز الاستاذ الدكتور رزاق شعلان عكل والأستاذ المساعد الدكتورة هناء هاني الصفار والاستاذ المساعد الدكتورة افكار مسلم هادي  والاستاذ المساعد ازهار احمد سعد الله والمدرس الدكتورة زينب عبد عون؛وقد رافق الفريق كل من الاستاذ المساعد الدكتور عقيل عباس احمد من جامعة الكرخ للعلوم الجيوفيزيائية والاستاذ المساعد الدكتور حيدر بدري علي من كلية العلوم/ جامعة بغداد قسم البيولوجي والمدرس المتقاعد سامان روستم افراسياب؛ فضلاً عن اثنين من موظفي المركز وهما السائق نجم والسائق ضياء. استمرت السفرة يومي الاربعاء والخميس 18- 19/ 9/ 2019 وشملت محافظتي النجف وكربلاء.

 

استهلت السفرة  بمنطقة بحر النجف وتم جمع عينات من القواقع وبعض الحشرات وبعض الاسماك التي تم الحصول عليها من المياه التي تضرب الارض عند جرف البحر فضلاً عن بعض عينات للطحالب والاجزاء من النباتات التي تجمعت عند الجرف. استمرت السفرة  متوجهين الى موقع قطارة الامام علي في محافظة كربلاء المقدسة لما تتمتع به هذه المنطقة من تركيبة جيولوجية مميزة اذ تكون الارض رملية وفيها بقايا مرتفعات صخرية ظهرت فيها كهوف ضيقة وصغيرة اثارت اهتمام الباحثين وتوجهوا نحوها لفحصها. لقد كان للفريق البحثي زيارة مهمة ايضاً لموقع حصن الاخيضر الاثري لما له من اهمية تاريخية وحضارية ويعد موقعا طبيعيا للتنوع الاحيائي لتك المنطقة لانه غير ماهول بالسكان. لم يتهاون الفريق من زيارة منطقة كهوف الطار التي تعد كهوف الانسان القديم الذي سكن الهضاب.لقد كانت المناطق التي زارها الفريق البحثي الصيد الثمين له نظرا لما تمتلكه من العينات النباتية التي تكيفت للبقاء في هذه المنطاق وجمعت عدة انواع من الحشرات والعناكب فضلا عن جمع بعض انواع الزواحف.

ان باحثوا المركز يحرصون على جمع العينات الأحيائية وغير الأحيائية من مختلف مناطق العراق وبصورة مستمرة وفي مواسم مختلفة من السنة لاجراء الفحوصات اللازمة من تشخيص وتصنيف والتأكد من وجود انواع غريبة أو جديدة داخلة الى البيئة العراقية أو حتى اختفاء بعض الانواع العراقية من بيئتها الطبيعية، اذ من اهم اهداف المركز هو دراسة التنوع الطبيعي للعراق واستكمال قاعدة البيانات الانواع العراقية.

لابد من الاشارة الى تاكيد وتشجيع الادارة على استمرارية هذه السفرات العلمية بشكل دوري كل سنة واشراك باحثي المركز والسائقين الكفوئين واصطحاب بعض طلاب الدراسات فضلاً عن اشراف مدير المركز بنفسه على العمل البحثي والعمل بروح التعاون، اذ يشترك الفريق البحثي كله في جمع العينات المختلفة كما يشترك في تقسيم نفقات السفرة عليه.