متاحف التاريخ الطبيعي و أهميتها في حماية و تحسين الحياة البرية في العراق

برعاية السيد رئيس جامعة بغداد الاستاذ الدكتور عماد حسين مرزة المحترم ، و تحت شعار ( حماية و تحسين الحياة البرية واجب وطني ) اقام مركز بحوث و متحف التاريخ الطبيعي العراقي ندوة علمية بعنوان ( متاحف التاريخ الطبيعي و أهميتها في حماية و تحسين الحياة البرية في العراق) على قاعة مكتبة المركز الرئيسية اليوم الخميس الموافق 12/12/ 2019 ، بحضور السيد مدير مركز بحوث و متحف التاريخ الطبيعي العراقي الاستاذ الدكتور رزاق شعلان عكل و رؤساء الاقسام العلمية في المركز و منتسبي المركز ، اضافة الى عدد من المدعوين من الباحثين المتمرسين ، وزارة الزراعة ، التعليم العالي ، وزارة البيئة ، وزارة الموارد المائية ، اضافة الى الضيوف الاخرين من مختلف الجامعات و الكليات العراقية و المراكز البحثية الاخرى .
إذ افتتحت الندوة بقراءة آيات من الذكر الحكيم و قراءة سورة الفاتحة ترحماً على ارواح شهداء العراق الابرار ، تلتها كلمة السيد مدير المركز الاستاذ الدكتور رزاق شعلان عكل ، إذ تخللت كلمته التوعية الحقيقية للحفاظ على البيئة العراقية ، و دور متحف التاريخ الطبيعي عبر السنين في تطوير نهج الحفاظ على الحياة البرية العراقية ، كما رحب بالضيوف الكرام من مختلف المؤسسات العلمية والثقافية العراقية .
إذ تمحورت الندوة بجلستين تناول فيها الباحثين و المختصين العديد من المواضيع العلمية البحثية الجديرة بالدراسة و الانتباه لارتباطها بالبيئة العراقية و الحياة البرية في العراق و اهمية التنوع الاحيائي العراقي و اهمية الحفاظ على هذا التنوع الاحيائي بندرة مكوناته الحيوانية و النباتية و البيئية المختلفة من الاندثار و الانقراض لبعض الانواع الحيوانية و النباتية .
بصور عامة إن مصطلح الحياة البرية يعني بتعريفه البسيط هو مصطلح يشير الى كافة أشكال الحياة من نباتات و حيوانات لم يتدخل الانسان في اسلوب حياتها ، و لا تعتمد على الانسان بشكل مباشر لتستمر حياتها و تدوم ، و من الممكن ان نجد الحياة البرية في العديد من المواقع البيئية المختلفة مثل الغابات ، الصحاري ، السهول ، الجبال و المسطحات المائية …. الخ من اشكال التنوع الاحيائي البيئي الذي يتمتع به العراق و غيره من البلدان في دول العالم . إن اهم الاسباب التي تؤدي الى تدمير الحياة البرية على العموم هي الصيد الجائر ، تدمير الموائل الطبيعية بسبب المد البشري العمراني ، اضافة الى تأثير الانواع الدخيلة و سلاسل الانقراض لمختلف الكائنات الحية النباتية و الحيوانية بمختلف انواعها.
خرجت الندوة بمجموعة من التوصيات الضروية و المهمة للحفاظ على الحياة البرية العراقية من الاندثار و الانقراض ، و لتعريف الاجيال القادمة باهمية الحفاظ على الطبيعة العراقية ، و ضرورة اهتمام مؤسسات الدولة و الوزارات المعنية بهذه التوصيات التي تصب في قضية الحفاظ على بيئة العراق مزدهر بكل مكوناته الحية .
اختتمت الندوة بتوزيع الشهادات التقديرية من قبل السيد مدير المركز الى السادة الباحثين المشاركين بالدراسات المختلفة التي تصب في جوهر موضوع الندوة العلمية و هو تحسين و تطوير الحياة البرية العراقية .