ماهي الديدان الدبوسية وكيفية السيطرة عليها


ماهي الديدان الدبوسية وكيفية السيطره عليها

الديدان الدبوسية عرفت منذ زمن قديم وأول من درس دورة حياتها الباحث Leucheur (1865) وهي ديدان اسطوانية معوية تصيب الانسان وتنتشر بين الفئات العمرية المختلفة ولكنها اكثر شيوعا في الصغار مقارنة بالبالغين وقد اطلق عليها عدة اسماء منها: دودة المقعد، الدودة الدبوسية، الدودة الخيطية. تتصف الدودة الدبوسية بشكل اسطواني ولون حليبي اللون كريم، والفم محاط بثلاث شفاه وتمتلك مريئا عضليا، ويبلغ طول الذكر 2-5 ملم وذات نهاية معقوفة، اما الاناث فيتراوح طولها بين 8-12 ملم وذات ذيل طويل مستدق في الثلث الاخير من الجسم. والبيوض ذات شكل بيضوي، وعديمة اللون، ومسطحة من جانب واحد، ومحدبة من الجانب الاخر، ويتراوح طولها بين 50 – 60 ميكرونا، وعرضها 30 ميكرونا، وتحوي اليرقة الثالثة. دورة حياة الدودة الدبوسية: تفقس البيوض في الامعاء الدقيقة بعد ان تبلع من المضيف، ثم تهاجر الى الامعاء الغليظة خلال اسبوعين تصل الى طور البلوغ وتتكاثر جنسيا في الامعاء وبعد الاخصاب تهاجر الانثى متجهة الى المستقيم لتضع بيوضها حول الشرج والمنطقة العجانية وتضع الانثى الواحدة مايقارب 15000 بيضة تلتصق البيوض بالجلد بواسطة مادة لزجة سائلة السوائل اللزجة وتصل البيوض الى الطور المصيب في غضون 5 -24 ساعة (اليرقة الثالثة داخل البيضة)، وتحدث الاصابة من ابتلاع البيوض الخمجية الحاوية على الجنين، يمكن ان تبقى البيوض في الاقل أسبوعين حية في المحيط الخارجي. يمكن حدوث الاصابة في الانسان اما عن طريق الاصابة الراجعة لاكمال دورة حياتها والسبب غير معروف، او حصول الاصابة الذاتية لصناعة السيارات في العدوى بانتقالها عن طريق تلوث الاصابع بالطور المصيب وابتلاعها وذهابها الى الامعاء لاكمال دورة حياتها. تنتقل الاصابة مباشرة من المخرج الى الفم نتيجة تلوث الاصابع بالمسبب للشخص المصاب نفسه او شخص اخر. وتنتقل بشكل غير مباشر عن طريق الملابس والأغطية والأطعمة او اية ادوات ملوثة اخرى. كما يمكن انتقال الاصابة عن طريق الغبار أنواع العدوى المنقولة الغبار في الحالات الشديدة التلوث اذ يدخل المسبب الجسم بالاستنشاق لخفة وزن البيوض ووصولها الى الامعاء لإكمال دورة الحياة.

 
العلامات السريرية
اهم علامة للاصابة هى الحكة الحكة      
حول منطقه المخرج التي تحدث بعد حمام
 ساخن او خلال الليل مسببة اظطرابا
وقلقا للطفل النائم وذلك لتجمع البيوض
 حول المخرج وهنآك علامات سريرية
 اخرى كفقدان الشهية والأرق والتبول
 فى الفراش وآلام فى المعدة كما يعاني
المصاب فى بعض الحالات اعراضا
 عصبية وصك الاسنان وتقيؤ.
اما فيما يخص الاصابة في الفتيات فقد وجد الباحث تشونغ 1997 حصول حكة في منطقة الفرج منطقة المهبل ثم تتطور الى التخريش والتقرح نتيجة لدخول اناث الديدان الى القناة التناسلية والرحم.
لقد حظيت الدودة الدبوسية باهتمام الأطباء والباحثين في كل ارجاء العالم في السنوات الاخيرة بعد ان ثبت بأنها مهاجرة وان الانثى البالغة بعد ان تطرح بيوضها في منطقة الشرج ترجع مرة اخرى الى القولون ضالة طريقها وتدخل منطقة المهبل المهبل منتقلة الى الرحم وقناة البيض عبر قناة فالوب قناة فالوب او قد تخترق بطانة القولون الى البريتون الصفاق ثم تأخذ مجرى الدم الى اعضاء اخرى فتسبب مضاعفات خطرة، ولاسيما في الاناث مقارنة بالجنس الاخر، فقد سجلت حالات كثيرة لإصابة القناة البولية التناسلية معا وحالات مسجلة لالتهاب قناة فالوب، اما وصول الدودة الدبوسية الى الكبد فقد اثبته العديد من العلماء والباحثين في مجال الطفيليات وقد اتفقوا على فرضية هجرة الدودة ودخول الكبد من الاقنية الكبدية الضيقة وذلك لان محفظة الكبد طبيعية.

السيطرة:
. العناية بالنظافة اليوميه والتي تشمل غسل الأيدي بعد الحمام وقبل تناول الطعام وقص الاظافر وعدم مصها او قرضها
غلي الملابس الداخليه فى حرارة لاتقل عن 60 م للشخص المصاب. تنظيف البيت وتهويته يوميا لان البيوض ممكن ان تعيش في الجو مدة اسبوعين. التغير المستمر واليومي للشر اشف والأغطية وملابس الليل لبضعة ايام، ويفضل ان يعالج جميع افراد الاسرة في حالة وجود الاصابة.

م. د. أفكار مسلم هادي