جامعة بغداد

البحث

Baghdad/Iraq

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

استطلاعات

ما هو رأيك بمركزنا ؟






   

مشاركة

تم قراءة الموضوع 36 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:Web Site to the center

06/6/2017 11:55 صباحا


مشاركة 

شارك متحف التاريخ الطبيعي في الندوة العلمية ندوة قسم الآثار- كلية الاداب – جامعة بغدادوقد شارك من متحفنا أ. م. د. عقيل عباس احمد ببحثه الموسوم: (البيئة الطبيعية واهميتها الآثارية في اهوار جنوبي العراق)
واشار، في بحثه، الى وجود علاقة وثيقة بين البيئة الطبيعية والمواقع الآثارية ،  والبيئة الطبيعية لها تأثير كبير على ثقافة الانسان وطريقة معيشته . و التي تتكون من التنوع الجيولوجي الذي يضم الصخور والمعادن ، والاشكال الارضية ، وانواع التربة والموارد المائية ؛ والتنوع البيولوجي الذي يضم النباتات والحيوانات.  
ويختار الانسان القديم مواقع استيطانه في البيئات الطبيعية التي توفر له الموارد الطبيعية الاساسية التي تلبي احتياجاته اليومية مثل الماء و الطعام ، ومواد البناء ، واحتياجاته الاخرى الى جانب توفير الحماية له من اي خطر محتمل ، وتؤكد الحكمة السومرية ( تربة ومياه يعني خير وسعادة ) . 
الصخور : كانت بلاد مابين النهرين مهدا للحضارات القديمة في العصور الحجرية القديمة ، وقد تم العثور على العديد من الادوات الحجرية في بعض المواقع العراقية في شمالي ، ووسط ، وجنوبي العراق وكذلك في الدول المجاورة . وكان تجار سومر ، وبابل ، واشور يقومون بالتجارة مع كثير من الدول ، لاستيراد المعادن ، والاحجار ومواد اخرى  من مناطق الخليج ، وايران ، وافغانستان ، والاناضول ، وشرق البحر الابيض المتوسط ، ومصر . ولوحظ في بعض المواقع الآثارية الموجودة في السهل الرسوبي ، الذي يتكون من رواسب رملية وغرينية وطينية ، وجود ادوات حجرية مصنوعة من صخور صلبة متنوعة مثل الصخور الكلسية والرملية والصوان والمدملكات والتراخايت والبازلت والدولورايت وصخور الكوارتزايت . وهذه الصخور منقولة الى السهل الرسوبي من مناطق اخرى ، مما يساعد في الدلالة على وجود تبادل تجاري وثقافي بين سكان ما بين النهرين والمناطق المصدر المجهزة لهذه الصخور . 
البازلت : على الرغم من وجود حجر البازلت في العديد من المواقع الآثارية العراقية في غرب ، ووسط وجنوب العراق ؛ الا انه غير موجود بصورة طبيعية في المواقع المذكورة وانما منقول اليها من قبل الانسان القديم لتصنيعه واستعماله كادوات حجرية . ويمكن دراسة معدنية هذا الحجر باستعمال المجهر المستقطب ، والاشعة السينية الحائدة (XRD) لدراسة المكونات المعدنية ؛ و الاشعة السينية المتفلورة (XRF) التي تقوم بتحديد العناصر الرئيسة والثانوية والنزرة الموجودة في الصخرة ؛ ومقارنة العناصر الكيميائية لاسيما النزرة مع الصخور المصدرية في محاولة لتحديد المناطق المنقولة منها والتعرف على طرق التجارة البرية ، الى جانب التبادل الثقافي بين المواقع الآثارية والمناطق المصدرية . 
الدولوستون : تم العثور على بعض الادوات الحجرية المكونة من الدولوستون ، الذي يتكون من كاربونات المغنيسيوم وكاربونات الكالسيوم ، في الهضبة الجنوبية ، غرب مدينة السماوة . ويقدر عمر هذه الادوات الى العصور الحجرية القديمة . وهذه المنطقة بحاجة الى مسوحات آثارية تفصيلية .
الاحجار الكريمة : استعملت الاحجار الكريمة من قبل الانسان القديم منذ الاف السنين في المجوهرات والزينة والحلي لانها تعطي لحاملها الوجاهة ، والاعجاب ، ومحط انظار المجتمع ؛ لجمالها الاخاذ ، والوانها الزاهية ، وندرتها في الطبيعة . وكانت رمزا من رموز السيادة والسمو ومن مظاهر التفاخر والجاه ويلبسها الملوك ، والاثرياء ، ورجال الدين. والاحجار الكريمة هي قطع من المعادن المتبلورة ، وبعد قطعها وصقلها يمكن استعمالها في الحلي والجواهر والزينة مثل الماس والكوارتز (المرو او البلور) ،  وبعضها على شكل صخور او معادن مثل : الماس ، والزمرد ، والياقوت ، والزبرجد ، واللازورد ، والعقيق وغيرها ، وبعضها على شكل مواد عضوية مثل : الكهرب ، والمرجان ، واللؤلؤ . ومن اهم صفاتها الجمالية هي اللون ، والبريق ، واللمعان ، والتماسك ، والصلادة . نظرا لعدم وجود مصادر قريبة للاحجار الكريمة داخل بلاد ما بين النهرين ، لذلك قام  تجار بلاد ما بين النهرين باستيرادها من مصادرها من البلدان المجاورة. وبعد دراسة الاحجار من ناحية المكونات المعدنية والعناصر الكيميائية ، يمكن التوصل الى المصادر المتوقعة لها ، وبعد ذلك تحديد طرق التجارة البرية والبحرية التي تعكس التبادل التجاري والثقافي والعلاقات السياسية بين دول المصدر وبلاد مابين النهرين .  
الفخار : يصنع الفخار وطابوق البناء من مواد طينية وغرينية ، ويمكن دراسة المكونات المعدنية للفخار بواسطة المجهر المستقطب بعد تحضير الشرائح الرقيقة ، واستعمال الاشعة السينية الحائدة (X- Ray Difraction) لتحديد المكونات والاطوار المعدنية ، وكذلك اجراء التحاليل الكيميائية باستعمال الاشعة السينية المفلورة (X-Ray Fluorescent) لتحديد العناصر الرئيسة والثانوية والنزرة المكونة للفخار ، ومقارنة ذلك بين انواع الفخار للادوار او المراحل التاريخية التي ظهر فيها وبيان الاختلافات بينها الى جانب تحديد تقنيات تحضير الفخار ، والحرارة المستعملة ، والمواد المضافة ، والمواد الاولية المستعملة وغيرها . 
القير : استعمل الانسان القديم ، وفي عصور مبكرة ، مادة القير لقرب مصادر تجهيزها في المناطق القريبة من مدينة هيت ، وامكانية نقلها بواسطة نهر الفرات الى مدن مابين النهرين الجنوبية مثل تل العويلي ، واور ، واوروك ، واريدو وغيرها ، ولصفاته الفيزيائية التي تساعد في تحويله من حالة صلبة الى سائلة ، ولسهولة تشكيله واستعماله . واستعمل القار ، في العصور الحجرية الحديثة لمنع تسرب المياه من الجرار ، والاواني الفخارية ، وحفر التخزين ، ومادة لاصقة للفخار ، وفي بلاد ما بين النهرين ، كمادة رابطة في البناء (برج بابل ، والجنائن المعلقة ، وتبليط شوارع بابل) ؛ وفي الحمامات ، وطلاء الزوارق ، وعلاجا طبياً كمطهر ومبيد حشري . واليوم يستعمل جهاز كروماتوغرافي الغاز لوحده ، او مع جهاز الطيف الكتلي ، وكيمياء النظائر لتحليل مكونات القار وتحديد المناطق المصدر ، وطرق التجارة القديمة . 
التضاريس : لوحظ في المناطق الغربية من العراق وجود شواهد اثارية موجودة في مناطق تضاريس مرتفعة نسبياً عن المناطق المجاورة لها . وتم اختيار هذه المواقع لقربها من الماء ، والغذاء ، ومواد البناء ، الى جانب توفير الحماية من الاخطار الطبيعية المتوقعة ، او من اي عدوان خارجي محتمل ،  وامكانية الدفاع عن الموقع . وربما يمثل الموقع سكن لاشخاص مهمين ، او مناطق دفاعية ، او مركز ديني للعبادة ، او موقع مراقبة للقوافل البرية القادمة والمغادرة من الموقع ، او غير ذلك . 
البيئة النهرية : تعد البيئة النهرية من اهم البيئات التي نشأت قربها الحضارات القديمة ، وانتشرت فيها او بالقرب منها المواقع الآثارية ؛ لانها توفر الاحتياجات اليومية للانسان مثل توفير مياه الشرب والغسيل ، ومياه سقي المزروعات والماشية ، والنقل النهري . وربما تكون الانهار احد المخاطر الطبيعية في موسم الفيضان ، فعند ذلك يفكر الانسان في كيفية الوقاية من هذه المخاطر . والبيئة النهرية تتكون من البيئات الثانوية الاتية : القناة ، والسداد الطبيعية او الضفاف ، والسهل الفيضي ؛ ولكل منها وظيفة يستفيد منها الانسان . ونهري دجلة والفرات ، لاسيما في وسط وجنوبي العراق ، تصنف على انها انظمة انهار التوائية . والتواء النهر يتكون من ضفتين ، احدهما وهي المحدبة تكون منطقة ترسيب ، والضفة الثانية تكون منطقة تجوية او تآكل ، و قد تغير مجاريها عبر الزمن ؛ لذا من المتوقع وجود مجاري قديمة للانهار وعلى جوانبها الكثير من المواقع الآثارية المهمة .    





   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



البريد الالكتروني

معرض الصور

شكر وتقدير


حصل الاستاذ المساعد الدكتور عامر متعب حسين مدير المركز على مباركة جهود من رئيس جامعة بغداد

حصل الاستاذ المساعد الدكتور عامر متعب حسين مدير المركز على شهادة تقديرية من جامعةالكوفة / كلية الطب البيطري

حصل المدرس المساعد عباس كاظم عباس على شهادة مشاركة من مركز احياء التراث العربي / جامعة بغداد

حصل الاستاذ المساعد الدكتور عامر متعب حسين مدير المركز على شكر وتقدير من رئيس جامعة بغداد

حصل الاستاذ المساعد الدكتور عامر متعب حسين مدير المركز على شكر وتقدير من جمعية صيانة الموارد الوراثية والبيئية العراقية

حصل الاستاذ المساعد الدكتور عامر متعب حسين مدير المركز على شكر وتقدير من مساعد رئيس جامعة بغداد للشؤون العلمية

حصل الاستاذ المساعد الدكتور عقيل عباس احمد على شهادة تقديرية من نقابة الجيولوجين العراقيين

حصل الاستاذ المساعد الدكتور عقيل عباس احمد على شكر وتقدير من عميد كلية الاداب / جامعة بغداد

حصل الاستاذ المساعد الدكتور عقيل عباس احمد على شكر وتقدير فخامة السيد رئيس الجمهورية د. فؤاد معصوم

حصل الاستاذ المساعد الدكتور عامر متعب حسين مدير المركز وبعض رؤساء الاقسام على شكر وتقدير من رئيس جامعة سومر

حصل الاستاذ المساعد الدكتور عامر متعب حسين مدير المركز على شكر وتقدير من وكيل وزارة العلوم والتكنولوجيا


حصل الاستاذ المساعد ازهار سعد الله على شكر وتقدير من رئيس جامعة بغداد

حصل الاستاذ المساعد الدكتور رزاق شعلان عكل على شكر وتقدير من رئيس جامعة بغداد

حصل الاستاذ المساعد افكار مسلم هادي على شكر وتقدير من مساعد رئيس جامعة بغداد للشؤون العلمية
حصل الاستاذ المساعد الدكتور رزاق شعلان عكل على شكر وتقدير من رئيس جامعة بغداد

حصل الاستاذ المساعد الدكتور رزاق شعلان عكل على شكر وتقدير من رئيس جامعة بغداد

حصلت الاستاذ المساعد رزاق شعلان عكل التدريسي في مركزنا على شكر وتقدير من كلية الزراعة / جامعة كربلاء

حصلت المدرس الدكتور هناء هاني عبد الحسين التدريسيه في مركزنا على شكر وتقدير من جامعة كربلاء / كلية العلوم الصرفة /قسم علوم الحياة

حصل الاستاذ المساعد الدكتور عقيل عباس احمد على شكر وتقدير من جامعة الكوفة/كلية التربية

حصل المدرس المساعد التدريسي في المركز على شكر وتقدير من مدير معهد الفنون الجميلة للبنين

أ.م.د. فارس عبد علي العبيدي يحصل على كتاب شكر وتقدير من رئيس مجلس النواب

حصل المدرس المساعد وعد عدنان على كتاب شكر وتقدير من معهد الفنون التطبيقية
حصل الاستاذ الدكتور محمد كاظم محمد على شكر وتقدير من جامعة القادسية

حصل الاستاذ المساعد الست ازهار احمد سعد الله الموسوي على كتاب شكر وتقدير من رئاسة جامعة بغداد

حصل ا.م .د رزاق شعلان على شهادة تقديريه لمشاركته في مؤتمر جامعة جيهان

حصل ا.م.د عقيل الزبيدي على شكر وتقدير من رئيس جامعة بغداد

حصلت الشعبه الفنية في مركزنا على شكر وتقدير من مساعد رئيس جامعة بغداد للشؤون العلمية
حصل ا.م الدكتور عقيل عباس الزبيدي على كتاب شكر وتقدير من جامعة الكوفه


حصل تدريسين مركزنا على شكر وتقدير من رئيس جامعة بغداد الاستاذ الدكتور علاء عبد الحسين عبد الرسول

حصل تدريسيين من مركزنا على شكر وتقدير من وزير البيئة

حصل أ.م.د عامر متعب حسين على كتاب شكر وتقدير من وزارة الزراعة

أ.م.د. فارس عبد علي العبيدي على كتاب شكر وتقدير من مركز احياء التراث العلمي العربي

حصل ا.م.د رزاق شعلان عكل و أ.م.د هناء الصفار التدريسيان في مركز بحوث ومتحف التاريخ الطبيعي / شكر وتقدير من رئيس الجامعة

حصل ا.م. ازهار سعد الله احمد و م.م هاني خلف التدريسيان في مركز بحوث ومتحف التاريخ الطبيعي / شكر وتقدير من رئيس الجامعة

حصل م.م هاني خلف التدريسيان في مركز بحوث ومتحف التاريخ الطبيعي / شكر وتقدير من رئيس الجامعة

قدم رئيس جامعة بغداد الأستاذ الدكتور علاء عبد الحسين عبد الرسول شكر وتقدير للأستاذ المساعد أزهار احمد الموسوي

حصل التدريسي ا.م.د رزاق شعلان عكل من مركزنا على شكر وتقدير من جامعة كربلاء

حصل تدريسيان من مركزنا أ.د محمد كاظم محمد ود. عقيل عباس الزبيدي على شكر وتقدير من وزيرين

حصل الاستاذ المساعد الدكتور رزاق شعلان عكل على شكر وتقدير من قسم ضمان الجوده ومركزالتعليم المستمر

حصل تدريسيون من مركزنا على شكر وتقدير من جامعة الكوفة


حصل تدريسيان من مركزنا على شكر وتقدير من مساعد رئيس جامعة بغداد للشؤون العلميه


حصل التدريسية من مركزنا ا.م ازهار سعدالله احمد على شكر وتقدير من مساعد رئيس جامعة بغداد للشؤون العلميه ة

حصل مدير المركز ومجموعه من التدريسين والموظفين على شكر وتقدير من مؤسسة بيت الحكمه /رئاسة مجلس الوزراء

حصل المدرس المساعد وعدد عدنان على شكر وتقدير من وزارة الشباب والرياضة

حصل الاستاذ الدكتور رزاق شعلان عكل على شكر وتهنئة من رئيس جامعة بغداد

حصل السيد مدير المركز على شهادة تقديرية من عميد كلية الطب البيطري جامعة كربلاء

حصل تدريسيان من مركزنا على شكر وتقدير من عميد كلية التربية للعلوم الصرفة / جامعة كربلاء

حصل الاستاذ الدكتور رزاق شعلان كل على تهنئة من رئيس جامعة النهرين

قرارات مجلس الادارة

جائزة التعليم العالي للعلوم

مواقع ذات صلة

سجل الزوار

الطقس